«الشماخي» من الجامعة العربية: 4 مطالب تضمن استقرار ليبيا والمنطقة

مندوب ليبيا في جامعة الدول العربية صالح الشماخي – صورة أرشيفية

صدى ليبيا | القاهرة

استنكر مندوب ليبيا في جامعة الدول العربية، صالح الشماخي، في كلمته بالاجتماع الطارئ الذي عُقد اليوم الثلاثاء بطلب مصري لمناقشة التطورات الأخيرة في الأزمة الليبية، تجاهل الجامعة العربية الطلب الليبي لعقد اجتماع طارئ لمجلسها «منذ بداية العدوان على العاصمة طرابلس».

وقال الشماخي، إن الأمين العام للجامعة العربية لم يقدم أية مبادرات، أو أرسل مبعوثًا، مستطردًا: «لم نسجل له زيارة إلى ليبيا طوال السنوات الماضية رغم إلحاحنا وطلبنا المتكرر».

اقرأ أيضًا: الجامعة العربية تنادي بتنفيذ اتفاق الصخيرات لتسوية الأزمة الليبية

وأوضح المندوب الليبي، أنه «تم استغلال توقيع حكومة الوفاق الوطني، مذكرة التفاهم حول المناطق البحرية مع الحكومة التركية أسوأ استغلال».

وأشار الشماخي، في كلمته، إلى أن حكومة الوفاق الوطني ومجلسها الرئاسي تعرضا لحملة «تشويه متعمد» وصل إلى محاولات للنيل من شرعيتها، مؤكدًا أنه «على الرغم من التوضيحات والتطمينات الصادرة عن الحكومة الليبية؛ إلا أن الهدف كان مبيتًا، من البعض، للذهاب إلى ما هو أبعد من مجرد الاعتراض على مذكرة التفاهم».

ولفت مندوب ليبيا في جامعة الدول العربية، في كلمته، إلى أنه «طيلة تسعة أشهر قصف المعتدي أحياء ومطارات مدنية، ومراكز إيواء، ومستشفيات ميدانية، وسيارات إسعاف، بالإضافة إلى نزوح مئات الألآف من منازلهم».

اقرأ أيضًأ: الخارجية المصرية: الجامعة العربية حذرت من مخالفة الاتفاق السياسي الليبي

وطالب الشماخي، بالعمل على «وقف العدوان على العاصمة طرابلس، ودعم الحكومة الشرعية المعترف بها، وإدانة كافة الأعمال العسكرية الهادفة للاستيلاء على السلطة، ودعم جهود الحل السياسي للأزمة الليبية للحفاظ على مدنية الدولة»، مؤكدًا أن هذه الأمور تضمن استقرار ليبيا «الذي هو استقرار دول الجوار، والمنطقة العربية»، لافتًا إلى أن هذا الأمر ضمانة لتعزيز وصون الأمن القومي العربي.

كانت الأمانة العامة أجرت مشاورات مع العراق، رئيس الدورة الحالية لمجلس جامعة الدول العربية، ومصر صاحبة الدعوة، حيث تم الاتفاق على عقد الاجتماع الثلاثاء بمقر الأمانة العامة.

اقرأ أيضًا: ليبيا: الجامعة العربية تجاهلت طلبنا عقد اجتماع طارئ منذ «عدوان طرابلس»

وأعدت الأمانة العامة مذكرة لعرضها على المجلس بشأن آخر التطورات في ليبيا، والخطوات الواجب اتخاذها للتعامل مع الموقف «في ضوء التدخلات التركية بالشأن الليبي الداخلي»، حسبما أفادت «سكاي نيوز عربية».