برلمانية إيطالية تدعو لإلغاء الاتفاقات مع ليبيا بشأن الهجرة

روسيلا موروني

دعت برلمانية إيطالية الى إلغاء المرسومين الأمنيين لوزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني، وكذلك الاتفاقات المبرمة مع ليبيا بشأن الهجرة.

وأضافت عضو مجلس النواب من تيار (أحرار ومتساوون) روسيلا موروني، في تصريحات لوكالة «أكي» الإيطالية أمس الجمعة، أنه «يجب على هذه الأغلبية البرلمانية أن تغيّر سياسات الهجرة تمامًا، من خلال إلغاء المراسيم الأمنية والاتفاقيات المشينة مع خفر السواحل الليبي».

وقالت موروني إن «عدم القيام بذلك يعني خيانة أحد الأسباب التي قمنا لأجلها أنا والعديد من زملائي الآخرين بمنح الثقة لهذه الحكومة حتى الآن».

يذكر أن وزير الداخلية المفوض في حكومة الوفاق الوطني فتحي باشاغا ترأس في مايو الماضي اجتماعاً لمناقشة ملف الهجرة غير الشرعية مع رئيس وأعضاء مكتب المجلس الرئاسي الإيطالي ورئيس مصلحة الجوازات والجنسية ورئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية ومديرالإدارة العامة لأمن السواحل ومدير أمن طرابلس ومدير إدارة العلاقات والتعاون بوزارة الداخلية، ورئيس جهاز خفر السواحل التابع للجيش الليبي، وعدد من ضباط مباحث الجوازات.

وشدد الوزير خلال اللقاء على ضرورة الاهتمام بملف الهجرة غير الشرعية باعتباره من الملفات المهمة التي تواجه الدولة خاصة في هذه الظروف التي تمر بها البلاد.

واقرأ أيضا: باشاغا يلتقي سفير إيطاليا لدي ليبيا

وأشار خلال اللقاء إلى الاتفاقيات المبرمة بين ليبيا وإيطاليا بخصوص مكافحة الهجرة غير الشرعية والحد منها باعتبارها ظاهرة ومشكلة تهدد الأمن القومي للدول المتضررة منها.

واقرأ أيضا: السراج يلتقي وزيرة الداخلية الإيطالية في طرابلس

ومن جانبه أوضح رئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية عميد المبروك عبدالحفيظ بأن مراكز تجمع المهاجرين وإيوائهم تحتاج إلى دعم مادي ولوجستي مع ضرورة أن تكون هذه المراكز خارج مخططات المدن السكنية، فيما استمع الوزير إلى شروح وافية من قبل الوفد الإيطالي حول آخر المستجدات ملف الهجرة غير الشرعية وآلية التعاون بين البلدين في هذا الخصوص.

واقرأ أيضا: ضبط عدد من المهاجرين غير الشرعيين بمنطقة القرة بوللي في طرابلس