«إنفانتينو» رئيسا للفيفا أثناء تحقيق جنائي معه

رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم – أرشيفية

صدى ليبيا | وكالات

يحتفظ رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، جياني إنفانتينو، بمنصبه بينما يخضع للتحقيق في قضايا فساد.

وكان الادعاء العام السويسري، قد باشر، الأسبوع الماضي، اتخاذ إجراءات قانونية بحق إنفانتينو تتعلق باجتماع سري، قيل إنه عقده مع المدعي العام، ميشيل لوبير.

ونفى الطرفان ارتكاب أي خطأ أو مخالفة، بحسب ما أوردت هيئة الإذاعة البريطانية «BBC».

وقال الاتحاد، الذي يقع مقره في زيوريخ السويسرية، إن الاجتماع كان «روتينيًا، ولم يكن هناك ولا يوجد إطلاقًا أي داع لفتح تحقيق»، مضيفًا: «ليس هناك ما يوحي بأي شكل من أشكال ارتكاب جريمة جنائية».

من جهته قال الاتحاد الدولي لكرة القدم: «وقت عقد الاجتماعات بين رئيس الفيفا والنائب العام السويسري، كانت الهيئة المشرفة على مكتب الادعاء العام تجري تحقيقات في أكثر من 20 حالة تتعلق بالفيفا، والفيفا هو المتضرر من تلك الإجراءات؛ وبالتالي كان من المنطقي لرئيس الاتحاد عقد اجتماع مع النائب العام».

وأضاف الاتحاد: «كان الهدف، دائمًا، تقديم دعم الفيفا الكامل في هذه التحقيقات. ذهب رئيس الفيفا ومسؤولون فيه لمقابلة أعلى مسؤول قانوني في البلاد لشرح التغييرات التي أجريت في الاتحاد، ولعرض التعاون في إجراءات المحاكمة المتعلقة بارتكاب جرائم».