ليبيا في الصحافة | «الوفاق» تعتذر عن رئاسة «الجامعة العربية» .. وإصابات كورونا تتخطى حاجز الـ«1000»

ليبيا في الصحافة

خاص | صدى ليبيا | القاهرة

قفزت أعداد الإصابات بكورونا في البلاد لتتخطى لأول مرة حاجز الألف في الوقت الذي تمضي فيه المفاوضات هنا وهناك من أجل توحيد المؤسسات (بما فيها العسكرية)، لإنهاء حالة النزاع بين طرفي الصراع.

آخر وأحدث الأخبار في الملف الليبي خلال الـ24 ساعة الماضية في سياق التقرير التالي:

اعتذار عن رئاسة الجامعة العربية

 اعتذرت ليبيا عن تولي رئاسة الدورة الحالية للجامعة العربية، فيما أكد المتحدث باسم خارجية الوفاق محمد القبلاوي الثلاثاء، إن مندوب ليبيا بالجامعة العربية صالح الشماخي أبلغ الأمانة العامة باعتذار ليبيا عن رئاسة الدورة الحالية لمجلس الجامعة العربية.

المتحدث باسم وزارة الخارجية في حكومة الوفاق الوطني محمد الهادي القبلاوي
الناطق باسم وزارة الخارجية في حكومة الوفاق الوطني محمد القبلاوي – صورة من (الإنترنت)

وأضاف القبلاوي إن ليبيا تتطلع لرئاسة مجلس الجامعة في ظروف أفضل، وتتمسك بحقها في الرئاسة وفقا للنظام الداخلي وحسب الترتيب المعمول به.

وكان وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أعلن قبل أسبوعين عن تخلي فلسطين عن رئاسة مجلس الجامعة العربية للدورة الحالية، على خلفية اتخاذ الأمانة العامة للجامعة موقفا داعما للإمارات والبحرين اللتين طبعتا علاقاتهما مع إسرائيل، في مخالفة لمبادرة السلام العربية.

اجتماع سابق لجامعة الدول العربية - صورة أرشيفية من (الإنترنت)
اجتماع سابق لجامعة الدول العربية – صورة أرشيفية من (الإنترنت)

واعتذرت دولة قطر عن تسلّم الدورة الحالية لجامعة الدول العربية عوضا عن السلطة الفلسطينية، حسب رسالة وجهتها المندوبية العامة القطرية لدى الجامعة العربية، مؤكدة تمسكها بحقها في الرئاسة المقبلة للدورة الـ155 في مارس المقبل، كما امتنعت الكويت ولبنان وجزر القمر عن تولي الرئاسة الدورية.

يذكر أن رئاسة دورات جامعة الدول العربية تتم وفق الترتيب الهجائي لأسماء الدول الأعضاء.

إشادة أمريكية بالتحركات المصرية

أشاد السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، أمس الثلاثاء، بجهود القاهرة في دعم الحوار السياسي بين الليبيين، كما أعرب عن شكره لاستضافة مصر، محادثات الغردقة بين الأطراف الليبية والتي تكللت بالنجاح.

والتقى السفيران الأمريكيان في ليبيا والقاهرة، الثلاثاء، اللواء عباس كامل، مدير المخابرات العامة المصرية، في القاهرة.

سفير الولايات المتحدة لدى ليبيا ريتشارد نورلاند

وقالت السفارة الأمريكية، في تغريدة لها على موقعها بتويتر، إن اللقاء شهد مشاورات مثمرة حول كيفية دعم منتدى الحوار السياسي الليبي ، كما بحث سبل إيجاد تهدئة حقيقية في ليبيا.

ووصل السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، الأحد، إلى القاهرة لإجراء مباحثات مع القيادة المصرية حول مستجدات الوضع في ليبيا، حيث التقى اللواء خالد مجاور، مدير المخابرات الحربية المصرية.

وأعرب نورلاند، عن شكره لمصر لاستضافتها محادثات الغردقة بين الأطراف الليبية العسكرية أو ما يعرف بلجنة “5+5″، والتي تكللت أيضا بالنجاح.

ونوه إلى أن زيارته للقاهرة ستتضمن تبادل الآراء حول أفضل السبل لدعم منتدى الحوار السياسي الليبي المرتقب.

وكان السفير الأمريكي في ليبيا، التقى الإثنين، رئيس مجلس النواب ، المستشار عقيلة صالح، حيث بحث الجانبان توحيد مؤسسات البلاد، واتفقا على وضع رقابة دولية على البنك المركزي، فيما هددت واشنطن بفرض عقوبات على المعرقلين لعمل المؤسسات الليبية، كما دعت إلى توحيد المؤسسة العسكرية في ليبيا.

الجزائر تحذر من المبادرات المتناقضة

حذّر وزير الخارجية الجزائري صبري بوقدوم، من المبادرات المتناقضة لتسوية الأزمة الليبية التي تؤجج النزاع بدلاً من حلّه.

ونوه بيان لوزارة الخارجية الجزائرية أمس أن الوزير بوقدوم أوضح في مداخلة خلال أعمال الندوة الوزارية حول ليبيا، التي بادرت بها ألمانيا ومنظمة الأمم المتحدة حول ليبيا، عبر تقنية الاتصال المرئي، أن تعدد المبادرات تربك مسار التسوية وتعمق الانقسامات الداخلية، قائلاً إنها مبادرات لا تندرج في إطار مسار مؤتمر برلين والمبادئ المتفق عليها فيه.

وأكد أن الجزائر ودول الجوار لا يمكنها تحمل أزمة متواصلة، داعياً مجلس الأمن إلى فرض احترام الحظر المفروض على الأسلحة.

وأردف «على الليبيين حل مشاكلهم بالانتخابات لا بالرصاص».

وفي السياق، نفسه دعا بوقدوم مجلس الأمن إلى الإسراع في تعيين مبعوث خاص في ليبيا، مجدداً التأكيد على أن حل الأزمة الليبية لا بد أن يتأتى داخلياً وبشكل يحفظ أمن ووحدة وسيادة ليبيا.

إصابات «ألفية» بـ«كوفيد ـ 19»

أبرزت «الأوسط الأوسط» أعداد إصابات كورونا في تقرير  قالت فيه إن مرض «كوفيد – 19» تغول في 40 مدينة وبلدية ليبية، مخلفاً حالة مختلطة من الخوف واللامبالاة بين المواطنين في العديد من المناطق، بعدما سجل أرقاماً «ألفية» بإصابات جديدة، في وقت سمحت حكومة «الوفاق» في طرابلس بفتح المساجد في غرب البلاد، لإقامة جميع الصلوات.

وأعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض، في نشرته عن الحالة الوبائية في ليبيا، أمس، تسجيل 1031 عينة إيجابية خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، بينها 769 حالة جديدة، و262 لمخالطين، وتتوزع بين 40 مدينة وبلدية في جميع أنحاء البلاد، بينها 520 حالة جديدة بمدينة طرابلس وحدها، و45 في الزاوية (غرب البلاد)، و35 في بنغازي (شرق ليبيا).

تحليل لفيروس كورونا – أرشيفية

ونوّه المركز إلى أن القائمة الإجمالية للمصابين ارتفعت إلى 38468 حالة، تعافى منها 22410، وتوفى 602، مطالباً جميع المواطنين بضرورة اتباع الإجراءات الاحترازية، والتخلي عن التجمع في المناسبات الاجتماعية، أو الأسواق.

في السياق ذاته، سمحت اللجنة العليا لمجابهة جائحة «كورونا»، التابعة لحكومة «الوفاق»، للهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية، أمس، بفتح المساجد لأداء جميع الصلوات، داعية إلى اتخاذ الإجراءات الاحترازية التي أصدرتها قبل ذلك في المساجد.

وقالت وزارة الصحة بحكومة «الوفاق»، إنها أنشأت «خيمة طبية» بقصد فرز المترددين على المستشفى الجامعي بطرابلس قبل السماح لهم بالدخول، بحيث يمر المريض بعدة محطات تختلف حسب وجود أعراض تتشابه مع أعراض فيروس «كورونا»، مشيرة إلى أن عدد المترددين على المستشفى يتراوح ما بين 1000 إلى 1500 مريض يومياً.

وتبدأ هذه المراحل بفحص درجة الحرارة ونبضات القلب ومعدل الأكسجين والوظائف الحيوية، وتنتهي بعزل من تثبت إيجابيته للفيروس، وإن كانت سالبة يسمح للمريض بدخول المستشفى وتلقي العلاج.

وكشف المصرف المركزي بطرابلس عن حجم الإنفاق المخصص لمكافحة الجائحة، وقال إن إجمالي أذونات الصرف المقدمة من وزارة المالية في حكومة «الوفاق» لهذا الغرض بلغ 966 مليون دينار، تم توفيرها من ميزانية الطوارئ خلال الفترة من يناير إلى نهاية سبتمبر الماضي.

وأوضح المصرف المركزي، في بيان، أمس، أنه خصص 572 مليوناً لوزارة الصحة، و50 مليوناً للبلديات والمجالس المحلية، و95 مليوناً لجهاز الطب العسكري، و35 مليون دينار لجهاز خدمات الإسعاف والطوارئ، و151 مليوناً لجهاز الإمداد الطبي، و41 مليوناً للسفارات والقنصليات الليبية بالخارج، و22 مليوناً لوزارة التعليم.

والسراج ينعي «العبيدي»

نعى فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي في طرابلس، اللواء سليمان العبيدي، الذي توفي  أمس، متأثراً بإصابته بالفيروس، مشيراً إلى أن الفقيد رحل وخلف «سيرة عطرة، ومسيرة حافلة بالعطاء وخدمة الوطن».

إلى ذلك، قالت اللجنة الطبية الاستشارية التابعة لحكومة شرق ليبيا، إنها عقدت مساء أول من أمس، دورة تدريبية برعاية المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة في مركز بنغازي الطبي.

وقال الدكتور حسين العوامي رئيس فريق الرصد والتقصي التابع للجنة الطبية الاستشارية لمكافحة «كورونا»، إن الدورة تستهدف رفع تدابير مكافحة العدوى، وطريقة جمع العينات، وآلية الرصد والتقصي، والاستجابة السريعة، بالإضافة إلى طرق التعامل مع حالات الاشتباه بفيروس كورونا والحالات المؤكدة إصابتها. ولفت إلى أن المُستهدفين في هذه الدورة أطباء الباطنة ومكافحة العدوى وعناصر التمريض والعاملون بالمرافق الصحية.