وسط اتصالات حول التطبيع.. برلماني سوداني يرتب لزيارة وفد من بلاده إلى دولة الاحتلال

أبو القاسم برطم

صدى ليبيا | وكالات

قالت هيئة البث الرسمية في دولة الاحتلال  «كان»، اليوم الأحد ، إن هناك تحضيرات لزيارة وفد سوداني يضم 40 شخصا إلى الكيان الصهيوني في نوفمبر المقبل في ظل اتصالات حول تطبيع العلاقات بين الخرطوم وتل أبيب.

و أضافت «كان»: إن الوفد يضم رياضيين وفنانين ورجال أعمال، لافتة إلى أن عضو البرلمان السابق ورجل الأعمال السوداني، أبو القاسم برطم، من يقف خلف هذه المبادرة.

وصرح برطم لـ «كان» إنه على اتصال مع جهات غير رسمية في إسرائيل بخصوص المبادرة، مضيفا: «لم يتم التنسيق بعد مع السلطات في الخرطوم، لكن القانون المحلي لا يمنع مثل هذه الزيارة»، موضحا أن الهدف منها «كسر الحاجز النفسي لدى المواطن السوداني والمواطن الإسرائيلي».

جامعة الدول العربية توقع كشاهد على اتفاق جوبا لسلام السودان

ودعا عضو البرلمان السوداني السابق المسؤولين في دولة الاحتلال السماح بإجراء الزيارة، قائلا: «إن زيارة من هذا النوع يمكن أن تقرب بين الشعوب… لا يوجد أي عداوة وكراهية بين إسرائيل والسودان».

وكان وزير الخارجية السوداني، عمر قمر الدين، قد أعلن في وقت سابق أن علاقة الخرطوم مع إسرائيل ما زالت خاضعة للنقاش، والسودان سيقوم بما تمليه عليه مصالحه.

«حميدتي»: السودان يرغب بإقامة علاقات مع إسرائيل والشعب يقرر باستطلاع رأي

وقال قمر الدين، في حديث لقناة «فرانس 24»، بوم الجمعة الماضي: «إن العلاقة مع إسرائيل خاضعة للنقاش، لكنها مفصولة تماما عن رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب الأمريكية، ونحن نستعجل إزالة اسم السودان من القائمة، ولا نضع أي علاقة بين هذه المسألة والعلاقة مع إسرائيل».

وجاءت المبادرة في خطوة أثارت استنكارا شديدا من قبل الجانب الفلسطيني.

«لن يكون هناك مقايضة برفع العقوبات».. حمدوك يعلق على إمكانية تطبيع الخرطوم مع دولة الاحتلال

يذكر أن  الولايات المتحدة أكدت، بعد أن وقعت الإمارات والبحرين، يوم 15 سبتمبر في البيت الأبيض، اتفاقي سلام تاريخيين مع إسرائيل ينصان على إقامة علاقات دبلوماسية رسمية معها، على أن هناك عددا كبيرا من الدول العربية تريد حكوماتها إبرام مثل هذه الاتفاقات مع إسرائيل، وسط أنباء تشير إلى أن السودان قد يكون في هذه القائمة.