«صدى ليبيا» ينفرد باللقاء الأول مع مخرج «غصن الغدير» الوثائقي التاريخي

مخرج فيلم «غصن الغدير» الوثائقي مصطفى عبداللطيف

خاص | صدى ليبيا | الجفرة- عبد الرزاق المقطوف

أحب مخرج عمل شريط غصن الغدير الوثائقي التاريخي، أن يوجه رسالة إلى الليبيين مفادها بـ«العمل والإرادة والإصرار والمحبة نستطيع إنجاز بناء ليبيا؛ بعيدًا عن الصراعات مهما كان نوعها (السياسية أو العسكرية أو الأيديولوجية)».

غصن الغدير، هو فيلم وثائقي يؤرخ لحقبة زمنية من تاريخ مدينة هون، يجسد التعليم الديني من خلال تعلم القرأن الكريم على مدى قرن من الزمن أو أكثر ، وأيضًا التأريخ لحركة الجهاد الإيطالي والتي صورت ملامحها معركة قارة عافية، وتهجير الأهالي إلى الساحل الليبي، وإعدام القوات الإيطالية 19مجاهدًا.

وفي لقاء خاص مع «صدى ليبيا»، قال المخرج مصطفى عبداللطيف إن هذا العمل الذي خرج إلى النور بداية شهر أكتوبر على إحدى القنوات المرئية. استغرق التصوير والتجهيز له ثلاث سنوات بإمكانيات غاية في البساطة، ودون تعقيدات لكن بالإصرار والعزيمة وصلنا إلى الهدف.

وأوضح عبد اللطيف، أن عدد الممثلين ومن كل الفئات العمرية وصل إلى 100 ممثل من الذكور والإناث جسدوا شخوص متنوعة، أما مادة التعليق فكتبها إبراهيم مازن، وفي عمليات التصوير السينمائي تشارك فيه مصطفى عبداللطيف وصالح الأمين، والمونتاج لانس مصطفى عبداللطيف.

وردًا على سؤال بشأن الجهة الداعمة أو الممولة لهذا العمل، قال إن كافة الإمكانيات قامت على التبرعات من الأهالي العينية أو المالية، لم يكن هناك دعم من الدولة أو أي جهة رسمية أو غير رسمية، كلاً يُقدّم ما لديه من المعدات والتجهيزات التي ظهرت معظمها في أغلب المشاهد.

وبالنسبة لتصوير المشاهد، فإن أغلبها إن لم نقل جلها أخذت في أزقة وحواري وبيوت المدينة القديمة ومزارع النخيل، ومن المفارقة مشاركة أناس تجاوزت أعمارهم السبعين عامًا وأطفالاً أعمارهم ثلاثة سنوات ذكورًا وإناث.

وعن وجهة نظره ورؤيته وأعماله المستقبلية، قال المخرج مصطفى عبداللطيف: «أحب أن أقول بالإرادة والإصرار تستطيع أن تحقق المستحيل؛ فهذا العمل بمبلغ بسيط جدًا يكاد لا يُذكر تمكنا من إنجازه».

وأضاف عبداللطيف، في حديثه مع «صدى ليبيا»: «وما أثلج صدري تحصل هذا العمل على نصف مليون مشاهدة تقريبًا خلال أقل من أسبوع على شبكات التواصل الاجتماعي (فيسبوك)؛ الأمر الذي شجع كافة المشاركين فيه على المباشرة في عمل آخر، وبرؤية مختلفة تمامًا».

وقال مصطفى عبداللطيف: «هذا أول لقاء صحفي يجرى معي مع صدى ليبيا؛ بعد أن ظهر هذا العمل ( غصن الغدير ) النور». وللمخرج عدة أفلام، نذكر منها: «صدى الأمس، وشجار، ويوميات الأمس، ونبتة الصحراء، ونقوش». وأخيرًا هذا العمل (غصن الغدير ).