مفاجأة.. «الرقابة على الأغذية».. يكشف حقيقة خطورة المكرونة «الإندومي» والأمراض التي تسببها

المكرونة إندومي

صدى ليبيا| طرابلس

أوضح مركز الرقابة على الأغذية والأدوية عدة ملاحظات حول مايشاع على مواقع التواصل الاجتماعي عن المكرونة الإندومي وتوضيح مدى خطورة مادة «الجلوتامات» الموجودة بـها.

وأوضح المركز في بيان له عبر صفحته على فيسبوك اليوم السبت أنه «بناء على ورود بعض الاستفسارات حول مدى خطورة المكرونة الشعيرية الاندومي واحتوائها على مادة جلوتامات الصوديوم التي تضاف إلى بعض الأغذية، خَاصَّة بعد انتشار بعض المنشورات التي تحذر من خطورة شعيرية إندومي لاحتوائها على تلك المادة.

نقدم لكم أنه بناء على الدراسات التي مولتها هيئة الغذاء والدواء الأمريكية ، لم يتضح وجود علاقة بين مادة جلوتامات الصوديوم وبين بعض الأمراض مثل الزهايمر Alzheimer وبعض الأمراض العصبية الأخرى التي يشاع أن هذه المادة تتسبب فيها.

وخلصت الدراسات التي أجرتها هيئة الغذاء والدواء الأمريكية إلى التأكيد أن هذه المادة مأمونة، وأن ما يحدث لبعض الأشخاص من بعض الأعراض يكون بسبب تحسس هؤلاء الأشخاص من هذه المادة، كما أن هذه الدراسة برأتها مما ينسب إليها من أمراض مزمنة وخطيرة مثل الزهايمر، وإتلاف خلايا المخ، والتأثيرات العصبية الأخرى.

وأَشَارَتِ الهيئة إلى أنه وُجد من خلال الحالات المرضية التي ترصدها بعض الجهات الصحية في بعض البلدان أنها يمكن أن تسبب لبعض الأشخاص بعض الأعراض التي تعرف عادة بمتلازمة المطاعم الصينية مثل: «الصداع – احمرار الوجه – التعرق – الإحساس بالشد في منطقة الوجه – تنمل وحرقة في الفم – زيادة نبض القلب – ألم في الصدر – ضيق تنفس – غثيان»

ونصحت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية الأشخاص الذين يتحسسون من هذه المادة توخي الحذر عند تناول الأغذية التي تحتوي على هذه المادة، كما هي الحال بالنسبة لمعظم وجبات المطاعم – خَاصَّة الآسيوية التي يشيع بها إضافة تلك المادة – وعليهم ملاحظة أي شكل من أشكال التحسس كاحمرار الوجه، وضيق التنفس، وزيادة ضربات القلب، وتنمل عضلات الفم – حتى يتجنبوها مستقبلاً.

كما نصحت بقراءة معلومات البطاقة الغذائية جَيِّدَاً قبل شراء المنتجات الغذائية المحتوية عليها، كما يلزم.

وأكدت أنه مثل باقي المواد المضافة – يجب عدم المبالغة في استخدامها سواء في البيت حيث تدخل في تركيب المرقة الصناعية مثل مرقة ماجي وغيرها أو في المطاعم، وكإجراء وقائي يتم استبعاد هذه المادة من غذاء الأطفال، الذي يعتمد عليه في نموه فهناك فرق بين الغذاء الصحي والغذاء الآمن .

وتعتبر مادة جلوتامات الصوديوم الأحادية أحد المضافات المسموح بها وفق المواصفات القياسية الدولية وهي تحمل رقم E621 MSG واملاح الجلوتومات الأخرى E622, E623و تعتبر مادة معززة للنكهة في العديد من الأغذية.

ولم يثبت بالأدلة العلمية علاقتها بالسرطان أو أنها لها آثار سلبية خطيرة في حال تناولها باعتبارها مادة مضافة للأغذية وفق الحدود المسموح بها في المواصفات القياسية الدولية. وأعد هذه الدراسة المهندس علي عبدالسيد علي غنية بهيئة الرقابة الإدارية عن طريق مختبر التحليل الكيماوي بمركز الرقابة على الاغذية والادوية فرع طرابلس