اكتشاف أعمال سحر وشعوذة بمقبرة تامزاوة القديمة في وادي الشاطئ- صور

صدى ليبيا | وادي الشاطئ

أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق، مساء اليوم الأحد، العثور على بعض أعمال السحر والشعوذة في مقبرة تامزاوة القديمة ببلدية القرضة بوادي الشاطئ.

القبض على خلية من السحرة والمشعوذين في طرابلس

جاء ذلك بعد قيام  دوريات تابعة لمديرية أمن الشاطئ وبالتعان والتنسيق مع مكتب الأوقاف والشؤون الإسلامية القرضه الشاطي، بحملة على بعض المقابر، حسب بيان وزارة الداخلية، داعية إلى مكافحة مثل هذه الظواهر المخالفة للشريعة الاسلامية.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق، إن مركز شرطة غوط الشعال بمديرية أمن طرابلس ألقى القبض على خلية من السحرة والمشعوذين من جنسيات عربية مختلفة.

القبض على لص الفنادق في طرابلس- صور

وحسب بيان الوزارة، تم القبض عليهم بعد ورود شكوى من قبل مواطنة لمركز الشرطة، بأنه قد تم التحرش بها من قبل أحد أفراد الخلية وعرض عليها خدمات ومعالجات بالسحر.

وفي نفس السياق، تمكن أعضاء التحري بقسم البحث الجنائي بمديرية أمن النواحي الأربع في طرابلس من ضبط وافد من إحدى دول الجوار وزوجته، يقيمان بمنطقة قصر بن غشير بئر التوتة في جنوب طرابلس، وهم يمارسان أعمال السحر والشعوذة.

ضبط وافد وزوجته يمارسان أعمال السحر والشعوذة في طرابلس

ورغم تحذير القرآن الكريم من السحرة والدجالين و المشعوذين، إلا أن هناك بعض من أصحاب النفوس الضعيفة قليلة الإيمان يستمروا في ضلالهم وراء أعمال السحر والشيطان ويؤذون غيرهم من البشر لخلافات بينهم أو من باب الحسد أو الغيرة.

ويعتبر أخطر أنواع السحر «المدفون في قبر أو في أطراف القبر»، لأن الجن تتم السيطرة عليه بقوة من قبل الساحر إذا دفن في قبر، لأن الجن لا يحب المقابر لكونها تتمنى الخلود، فعندما يجعل السحر في قبر، فإن الجان يفعل ما يأمره به الساحر خوفا من الموت.

السحر في زمن كورونا.. القبض على أشخاص «جلب الحبيب وتزويج العانس» بحي الأندلس- فيديو

ويعرف السحر بثلاثة أنواع: «السحر الأبيض والأسود والأحمر»، والأخير أحد أنواع السحر الذى شاع استعماله هذه الأيام بسبب اعتقاد الكثيرين بقدرته الخارقة على حل جميع المشكلات، ويصنفه البعض بأنه السحر الأوسط الذى يستعمل فى أعمال الخير والشر معا على اعتبار أنه يقع فى المسافة بين السحر الأسود وهو السفلى المخصص للأعمال الشريرة وبين السحر الأبيض الذى يستخدم فى أعمال الخير، وآخرون ينفون وجود هذه التسمية فمن وجهة نظرهم أن السحر لا هو أبيض ولا أحمر بل كله سفلى أسود ويعتقدون بأن هذا الوصف ربما يرجع إلى كتابة بعض الأسحار بالزعفران والعشب الأحمر وكذلك بعض دماء الحيوانات.