مسؤول سابق في دولة الاحتلال يكشف مافعلته أميرة بحرينية في تطبيع العلاقات بين البلدين

وزير الاتصالات الإسرائيلي السابق، أيوب قرا

صدى ليبيا | وكالات

كشف مسؤول سابق في دولة الاحتلال  أن الطريق لإقامة علاقات بين تل ابيب والبحرين كان ممهدا، بعد علاج أميرة بحرينية في الدولة العبرية قبل عقد من الزمن.

وقال وزير الاتصالات الإسرائيلي السابق، أيوب قرا، في المنتدى الاقتصادي الإسرائيلي الفلسطيني السنوي الثاني، الذي عقد عبر الانترنت بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد، إن معاملة بلاده للشيخة البحرينية فاطمة بنت خليفة عام 2010 ساهمت في تمهيد الطريق نحو إقامة العلاقات بين البلدين.

رئيس وزراء الاحتلال يرحب بتوقيع 7 مذكرات تفاهم مع البحرين

وأضاف قرا الذي كان وزيرا في حكومة نتنياهو حتى عام 2019، وفق صحيفة «جيروزاليم بوست» العبرية اليوم الأربعاء، أنه قبل 10 سنوات ساعد في تسهيل علاج الأميرة البحرينية في مستشفى رامبام في حيفا، مع التركيز على خلق فرصة لعلاقات رسمية بين إسرائيل والبحرين.

ويقام المنتدى كجزء من مبادرة إسرائيلية شعبية للتركيز على تحسين العلاقات الاقتصادية بين إسرائيل وفلسطين.

قال الوزير قرا: «كانت هذه بداية العملية، اعتقدت حينها أن لدينا فرصة لإقامة علاقات جيدة مع دول الخليج».

«خارجية البحرين» تصف زيارة الوفد الإسرائيلي الأمريكي بـ«التاريخية»

وأشار قرا إلى أن الحادثة برمتها كانت «سرية للغاية»، ولم يعرف بحدوثها سوى الأميرة وزوجها ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، مضيفا: “كانت مريضة للغاية وتعتقد أنه يمكن علاجها في إسرائيل».

نتنياهو: التطبيع مع الإمارات والبحرين يمكن أن ينهي الصراع العربي الإسرائيلي للأبد

وساعد قرا الزوجين للاستقرار في فندق إسرائيلي لمدة شهر بعد الخروج من المستشفى، قبل عودتهما إلى البحرين.

واقترح الوزير الإسرائيلي السابق تحسين معاملة الجالية اليهودية في البحرين، كما طلب منهم رؤية جديدة لتوسيع العلاقات الإسرائيلية مع الخليج، بعد أن سألوا كيف يمكنهم مساعدة إسرائيل؟ .