الخارجية الفرنسية: دعوات المقاطعة لا طائل من ورائها و تستغلها أقلية متطرفة

إحدى يافطات المقاطعة

صدى ليبيا| وكالات

قال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الفرنسية  اليوم الأحد إن دعوات مقاطعة المنتجات الفرنسية على خلفية الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم لا طائل من ورائها ويجب أن تتوقف على الفور.

فرنسا تطالب الدول الإسلامية بعدم مقاطعة منتجاتها بسبب الرسوم المسيئة للرسول

وتابع:  كذلك كل الهجمات الموجهة ضد بلدنا ، والتي تستغلها أقلية متطرفة، في العديد من دول الشرق الأوسط، تطورت الدعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية ، وخاصة المنتجات الغذائية ، في الأيام الأخيرة ، بالإضافة إلى دعوات أكثر عمومية للتظاهر ضد فرنسا، بعبارات كريهة في بعض الأحيان ، تم نقلها على شبكات التواصل الاجتماعي.

وأكد بيان الخارجية الفرنسية أن «هذه الدعوات تحرف المواقف التي تدافع عنها فرنسا لصالح حرية المعتقد وحرية التعبير وحرية الدين ورفض أي دعوة للكراهية.

كما أنهم يشوهون ويستغلون الملاحظات التي أدلى بها رئيس الجمهورية في 2 أكتوبر أثناء التكريم الوطني لصمويل باتي، بهدف محاربة الإسلام الراديكالي ، والقيام بذلك مع مسلمي فرنسا الذين هم جزء لا يتجزأ من المجتمع الفرنسي والتاريخ والجمهورية.»

وأوضح البيان أن دعوات المقاطعة لا طائل من ورائها ويجب أن تتوقف على الفور.   وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية: لقد تم تعبئة الوزراء وكامل شبكتنا الدبلوماسية بشكل كامل لتذكير شركائنا وشرح مواقف فرنسا، خاصة فيما يتعلق بالحريات الأساسية ورفض الكراهية ، ودعوة سلطات الدول المعنية إلى التنصل من أي دعوة إلى المقاطعة أو أي هجوم ضد بلدنا ، ودعم أعمالنا وضمان سلامة مواطنينا في الخارج.

يذكر أن حملات المقاطعة للمنتجات الفرنسية اتسعت رقعتها في العالم الإسلامي خلال الأيام الماضية على خلفية هجوم ماكرون على الإسلام واعتبار الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم نوعا من حرية التعبير، وتصدر وسم #إلا_ رسول_الله الأعلى على منصات التواصل الاجتماعي.